26/05/2017

أمين عام اتحاد الكرة يكشف عن تحضيرات خليجي 22

m6

حقوق البطولة التسويقية ستصل لرقم قياسي يفوق خليجي 21

دخول الجماهير بمبالغ مالية و40% من التذاكر لكل منتخب

القرعة ستسحب 13 أغسطس وتسهيلات كبيرة للإعلاميين

خليجي 23 ستقام بالكويت وستنطلق أواخر 2015

العراق لن ينسحب والمتغيرات السياسية ليس لها تأثير على البطولة

اقتراح الفهد بتنظيم كأس الخليج في المدن لا يناسب البحرين

متفائل بقدرة منتخبنا على الفوز بأول لقب خليجي في الرياض

حقوق النقل التلفزيوني ستتاح لجميع القنوات الخليجية

جاهزية الرياض والموعد الجديد السبب وراء نقلها من جدة

 

الملاعب- البحرين

أكد الأمين العام للاتحاد البحريني لكرة القدم بالوكالة، عضو اللجنة الدائمة لكأس الخليج العربي حسن إسماعيل أن النسخة الثالثة والعشرين من بطولة كأس الخليج لن تقام في العراق بناء على المعطيات الحالية وستقام المسابقة في الكويت بعد عام واحد فقط تقريبا من النسخة القادمة (خليجي 22) التي ستقام بالرياض.

وكشف إسماعيل عن آخر التحضيرات التي قامت بها المملكة العربية السعودية في سبيل استضافة خليجي 23 التي ستقام خلال الفترة من 13 لغاية 26 نوفمبر المقبل، موضحاً أن القرعة ستقام في موعد لن يتجاوز 13 أغسطس المقبل. وتحدث إسماعيل عن الكثير من التفاصيل والمعلومات الجديدة المتعلقة بخليجي 23 في الحوار التالي الذي خص به “البلاد سبورت”.

ما هي آخر التحضيرات التي تقوم بها المملكة العربية السعودية لاستضافة خليجي 22؟

“حسن إسماعيل”: اللجنة المنظمة العليا برئاسة الأمير نواف بن فيصل آل سعود والاتحاد السعودي لكرة القدم يعملون بشكل متواصل من أجل الإعداد والتحضير للبطولة من جميع النواحي، وبحسب الزيارة الأخيرة التي قمنا بها فإن الأشقاء في السعودية جاهزون لاحتضان العرس الخليجي، وملاحظات لجنة التفتيش اقتصرت على إجراء بعض التحسينات والإضافات في الملاعب والمنشآت، ومع نهاية شهر يونيو المقبل يجب أن تكون السعودية جاهزة تماماً ولا خوف في ذلك إطلاقاً.

ما هي الملاعب التي ستقام عليها البطولة؟

“حسن إسماعيل”: ستقام البطولة على ملعبين رئيسيين، وهما استاد الملك فهد الدولي الذي يتسع لـ 71 ألف متفرج، واستاد الأمير محمد فهد (استاد الملز) الذي يتسع لـ 22 ألف متفرج، وسيقام حفل الافتتاح والختام على الأول، وستقام منافسات المجموعتين لغاية الجولة الثانية على استاد الملك فهد الدولي، بينما مباريات الجولة الثالثة التي سيتم على إثرها تحديد هوية المنتخبات الأربعة المتأهلة إلى الدور قبل النهائي فإنها ستقام على الملعبين، ويوجد هناك ما يقارب من 10 ملاعب للتدريب مثل ملعب نادي النصر والهلال والرياض والشباب والعديد من الملاعب الأخرى.

وهل تم تحديد الفنادق المخصصة للوفود المشاركة؟

“حسن إسماعيل”: حددت اللجنة المنظمة 10 فنادق كقائمة أولية وهي فندق الريتزكارلتون، الفيصلية، المملكة، نوفوتيل، الانتركونتننتال، الماريوت، راديسون بلو، الشيراتون، هوليدي ان، مدارين، وسيتم اختيار حوالي 5 فنادق للمنتخبات الثمانية بحيث تقيم كل مجموعة بفندق منفصل كما هو متعارف عليه، وفندق خاص للإعلاميين، وكبار الشخصيات، بالإضافة إلى لجنة الحكام واللجنة الفنية، والفنادق جميعها من فئة الـ 5 نجوم وطاقتها الاستيعابية كبيرة وخدماتها متميزة.

هل طلبت اللجنة المنظمة الاستعانة بكوادر بحرينية بعد النجاح الكبير الذي حققته البطولة؟

“حسن إسماعيل”: بالتأكيد إن الكوادر البحرينية سيكون لها دور في تنظيم خليجي 23، وسيتم الاستعانة بها سواء في اللجنة الفنية أو الإعلامية أو لجنة العلاقات العامة أو لجنة الحكام وباقي اللجان، ولكن اللجنة المنظمة لم تسم شخصاً باسمه لغاية الآن وربما من المبكر الكشف عن الأسماء.

ما هي الأسباب الحقيقية وراء نقل البطولة من جدة إلى الرياض؟

“حسن إسماعيل”: قرار نقل البطولة جاء وفقاً لتوجهات القيادات الرياضية العليا في المملكة العربية السعودية، والتي كانت ترى بأن جاهزية الرياض ستكون أفضل من جاهزية جدة في الفترة الجديدة التي حددت للبطولة من 13 لغاية 26 نوفمبر الجاري، ولو ثبت موعدها بشهر ديسمبر من العام الجاري لأقيمت هناك، كما أن انشغال المملكة وحشد طاقاتها لفريضة الحج يعتبر أحد العوامل الأخرى وراء نقل البطولة، وإذا كانت جدة ستكون جاهزة بنسبة 80% بعد تحديد الموعد الجديد فإن الرياض جاهزة بنسبة 100%، ولذلك قرر الأشقاء السعوديون نقلها حرصاً منهم على نجاح البطولة من جميع النواحي.

وماذا عن بيع حقوق البطولة؟

“حسن إسماعيل”: بحسب المعلومات المتوافرة لدي فإن اللجنة المنظمة توصلت إلى اتفاق مع إحدى الشركات، وكل ما استطيع قوله بأن بيع حقوق النقل التلفزيوني ستصل إلى رقم قياسي سيفوق النسخة الأخيرة التي أقيمت بالبحرين ومن المتوقع أن يصل إلى الضعف، وأما بخصوص النقل التلفزيوني فإن الحقوق ستباع إلى جميع القنوات الخليجية ولن يكون النقل حكراً على أحد.

وهل سيكون الدخول الجماهيري بالمجان؟

“حسن إسماعيل”: لقد قرر الاتحاد السعودي فرض تذاكر ورسوم مالية على الجماهير ولن يكون الدخول بالمجان كما حصل في النسخة الأخيرة التي أقيمت بالبحرين، لأن الاتحاد السعودي يدرك تماماً بأن المسابقة ستحطى بإقبال جماهيري كبير، نظراً لارتباط الشعب السعودي بكرة القدم وحرصه على التواجد في المدرجات وهذا ما نلاحظه في دوري عبداللطيف جميل، ولذا فإنه سيسعى للاستفادة المادية وهو حق من حقوقه.

وماذا عن دخول بقية جماهير المنتخبات الخليجية وكم المساحة المخصصة لهم؟

“حسن إسماعيل”: بحسب لوائح البطولة، فإنه في حال لقاء منتخب الكويت والبحرين على سبيل المثال، فإن كلا الفريقين يحصل على 40% من عدد التذاكر، وتكون 10% منها مجاناً والـ 30% المتبقية تباع، فيما يحصل الجمهور السعودي (المستضيف) في كل مباراة لا يكون طرفا فيها على 20% فقط، وعندما يلتقي أي منتخب مع السعودية فإنه يحصل على 8% من نسبة المقاعد والباقي لجماهير البلد المضيف.

وهل سيتم مراعاة توقيت المباريات، خصوصاً وأن السعودية اعتادت على إقامة مباريات دوريها المحلي في ساعة متأخرة الأمر الذي ربما يربك الصحف تحديداً؟

“حسن إسماعيل”: لم نناقش هذا الموضوع لغاية الآن، ولكنني أشكرك على تنبيهي لهذا الأمر، حيث سأناقش مع الأمناء العامين موضوع توقيت المباريات لنراعي وسائل الإعلام المقروءة التي تعتبر شريكا أساسيا في نجاح البطولة.

وما هي التحضيرات المتعلقة بالجانب الإعلامي؟

“حسن إسماعيل”: إنني واثق من أن السعودية ستقدم تسهيلات إعلامية متميزة سترضي جميع وسائل الإعلام، وهذا ما عهدناه منها بمختلف البطولات والدورات الرياضية ولا خوف عليها من ذلك.

متى ستقام قرعة البطولة؟

“حسن إسماعيل”: وفقاً لنظام البطولة فإن القرعة يجب أن تقام قبل ثلاثة شهور من انطلاقها، وبما أنها ستبدأ 13 نوفمبر المقبل، فيجب أن تقام القرعة في موعد لا يتجاوز 13 أغسطس المقبل، وكما هو معروف فإن نظام القرعة ينص على وضع السعودية البلد المنظم على رأس المجموعة الأولى والإمارات حامل اللقب على رأس المجموعة الثانية وتجرى القرعة بين باقي المنتخبات.

هل تعتقد بأن العراق سيستضيف النسخة الـ 23 بعد احتجاج وزارة الشباب والرياضة على نقل البطولة من البصرة إلى الرياض؟

“حسن إسماعيل”: للأسف أرى بأنه من الصعوبة أن تقام خليجي 23 في العراق لعدة أسباب، أبرزها عدم إيقاف الحظر الدولي المفروض على العراق من قبل (الفيفا)، بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية غير المستقرة، والأهم من ذلك تخلي وزارة الشباب والرياضة العراقية عن دعم الاتحاد العراقي لوجستيًّا، علاوة على سحب الميزانية المخصصة للبنية التحتية لمدينة البصرة الرياضية، وبالتالي فإن البطولة ستقام في الكويت، وهذه الأخيرة تتأهب حاليًّا لتنظيم الحدث الخليجي، وعلى العراق أن يحدد موقفه النهائي والرسمي نهاية الشهر الجاري، وللعلم فقط فإن خليجي 23 ستقام بشهر ديسمبر 2015 أو يناير 2016 أي بعد سنة واحدة فقط من النسخة القادمة وذلك لمنع تعارضها مع بطولة كأس آسيا.

وهل لدى الاتحاد العراقي نية للانسحاب من النسخة المقبلة او التي تليها؟

“حسن إسماعيل”: موقف الاتحاد العراقي بعد نقل خليجي 22 كان واضحاً، فقد أكد مسئولوه على حرصهم في المشاركة بالبطولة رغم مطالبة وزارة الشباب والرياضة بالانسحاب، ولا أعتقد بأن موقفهم سيتغير.

“البلاد سبورت”: هل تتوقع أن تنعكس المتغيرات السياسية في منطقة الخليج على البطولة بشكل سلبي؟

“حسن إسماعيل”: لا أعتقد ذلك، فالروابط الأخوية والعلاقات المتميزة التي تجمع الشعوب الخليجية أكبر من أي خلافات سياسية، والرياضة في نهاية المطاف تجمع ولا تفرق ولن تكون هناك أي تداعيات سلبية لما حصل بإذن الله .

أين وصل موضوع اعتماد بطولة الخليج في (الفيفا) بعد التحركات التي قام بها الاتحاد العماني؟

“حسن إسماعيل”: لقد بذل الاتحاد العماني جهوداً كبيرة في سبيل تحقيق هذا الموضوع، وكان للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم دور كذلك، ولكن الفيفا قال بأنه سيفكر باعتماد البطولة بعد عام 2018 وعلينا أن نتظر لحين ذلك الوقت.

ما رأيك في المقترح الذي طرحه الشيخ أحمد الفهد الصباح بإقامة كأس الخليج في المدن بدلا من الدول كما هو حاصل عند المنافسة في استضافة الدورات الأولمبية المجمعة؟

“حسن إسماعيل”: أعتقد بأن هذه الفكرة لا تصلح للتطبيق في بطولة كأس الخليج، والبحرين تحديداً ستكون أكبر الخاسرين لأننا لا نملك ستادات كروية في مختلف المحافظات ومدن المملكة، فهل يوجد في المحرق مثلا استاد كروي يتسع لأعداد كبيرة من الجماهير يمكن أن ننافس من خلاله على استضافة البطولة؟، فهناك دول خليجية شقيقة لديها القدرة على المنافسة فعلا لأنها تمتلك مساحة أكبر، ولا أظن بأن هذه الفكرة ستطبق على المدى القريب على الأقل.

وماذا عن مقترحه القاضي بإنشاء اتحاد أو هيئة خاصة لإدارة كأس الخليج؟

“حسن إسماعيل”:  اللجنة الدائمة لكأس الخليج والمكونة من الأمناء العامين بالاتحادات الخليجية بالإضافة إلى لجنة التفتيش المنبثقة منها تقوم بهذا الدور، ولا أرى الحاجة لمثل هذه الهيئة، ويمكن أن يطرح الاقتراح للمزيد من الدراسة من قبل رؤساء الاتحادات للتعرف على إيجابياته وسلبياته.

هل ترى بأن منتخب البحرين سيحقق نتيجة إيجابية في الرياض ليحقق أول لقب خليجي في تاريخه؟

“حسن إسماعيل”: إنني متفائل كثيراً، لأن المنتخب بقيادة المدرب الإنجليزي أنتوني هيدسون يسير بنسق تصاعدي وقد أحدث المدرب فكراً جديداً في صفوف المنتخب وبنى استراتيجية جديدة في اللعب، وزج بالعديد من العناصر الشابة، وأتمنى أن يكون المنتخب عند حسن الظن.