21/07/2017

خالد الغيلاني نائب رئيس نادي صور يفتح قلبه لـ ( الملاعب )

m7

شعرت بالفخر والسعادة الغامرة للثقة التي أولتني إياها الجمعية العمومية

خدمة النادي أمر أجده ضروريا فمنه نقوم بواجبنا تجاه المجتمع والوطن

المعسكرات ضرورة ملحة في مراحل الإعداد وهي لازمة لكل الفرق

الأندية ليست للقدم فقط.. بل مؤسسة تقدم خدمة لأبناء المجتمع

الأندية بحاجة ماسة لإيجاد مصادر دخل ثابتة لها

لم يكن مستوى اللاعبين الأجانب عند الطموح المنشود

حاوره ـ مبارك بن سالم الغيلاني :ضيفنا لهذا العدد الدكتور خالد بن حمد الغيلاني نائب رئيس نادي صور الرياضي العريق

ومحاضر في مجال الادارات الرياضية والذي يعتبر من اكثر الشخصيات التي تمتلك الخبرات الادارية و الميدانية … تراكمية من خلال العمل في النادي في جيل التسعينيات  تقلد عدة مناصب للجان التنظيمية والادارية وغيرها الكثير … تظل الخبرات التراكمية التي يمتلكها اي صانع قرار احد المرتكزات والأركان الهامة التي لها ان تخدمه في الوصول الى القرار السليم ومن بعدها صناعة جيدة للمسار الذي ممكن يقود الى اي إنجاز انه احد الكفاءات الادارية و التي كانت لها حضورا مميزا في نادي صور الرياضي وفي السنوات الماضية والذي تقلد فيها مناصب عدة حيث جاءت عودته من جديد للعميد الصوراوي بمثابة الفرصة السانحة والامر الذي يعول علية جماهير الصوراوية من مزيج الخبرات الادارية وحيوية الشباب ستصب في صالح الفريق الأزرق العميد  ….

 

**   نبارك لك منصبك ، كنائب رئيس مجلس الإدارة بنادي صور الرياضي  ؟

ـ بداية أقدر لشخصكم الكريم ،تشريفي بهذا اللقاء ،وأشكر لكم ما ورد في مقدمة الحديث ،مؤكدا أني لست إلا فردا من أبناء النادي الذين يسعون لبذل الجهد بالتعاون مع الجميع وصولا للأهداف المرجوة للعميد وجماهيره الوفية .

  

**  ما هو شعورك بعد تقلدك لهذا المنصب ؟

 

 ـ شعوري يمكن أن أشير إليه من خلال  الشعور بالفخر والسعادة الغامرة للثقة الغالية التي أولتني إياها الجمعية العمومية الموقرة للنادي بالموافقة على اختياري لمنصب نائب الرئيس ضمن هذا المجلس ،ومن ثم هو شعور بالمسؤولية الملقاة على عاتقي والتي تتطلب جهدا وبذلا لتحقيق آمال وطموحات مجلس الإدارة من جانب وطموحات أعضاء النادي ومحبيه من جانب أخر ، فهذه الثقة تحتاج للبذل والجهد والعمل الدؤوب والمستمر ، خاصة ان الأزرق له مكانته في قلوبنا وخدمته ورفعته أمر نشعر بأهميته ووجوبه .

 

 

** كيف كان دخولك المجال الرياضي ؟

 

ـ في الحقيقة لست رياضيا صرفا فلم أكن لاعبا أو ضمن أي جهاز فني ،ولكن خدمة النادي امر أجده ضروريا فمن خلاله نقوم بواجبنا تجاه المجتمع والوطن الغالي الذي لم يبخل علينا ،وقدم لنا الكثير ،  بطبيعة الحال فإن التواجد في الأندية يكسب الواحد بعض المعارف المتعلقة بالجانب الرياضي بشكل خاص ،ولكن أنا دائما  أجد من الضروري الاستعانة بالخبرات المتخصصة في أي مجال لا سيما المجال الرياضي خاصة عندما يكون الأمر متعلقا باتخاذ قرارات من شأنها تفعيل العمل الرياضي وتحقيق الإنجازات والطموحات المرجوة .

تنوع انشطة النادي

 

**  علمنا ان النادي لة عدة نشاطات بخلاف كرة القدم منها الثقافية و الشبابية وعلى سبيل المثال : العاب القوى – والهوكي – عشيرة الجوالة وغيرها ما هي العقوبات التي واجهتكم ؟

  ـ الأندية ليست أندية كرة قدم لوحدها ،وهذه ثقافة يجب أن تتغير فالنادي مؤسسة تقدم خدمة لأبناء المجتمع ،وهم متعدوو المواهب والميول ،ويجب أن يجد الجميع فرصته في إبراز موهبته وصقلها ،ويجب على النادي دعمها وتعزيزها ،ومساندة الشباب في ممارسة مختلف البرامج والأنشطة .شريطة الحفاظ على مستوى النادي ومكانته كأحد أعمدة الرياضة العمانية وأعني هنا كرة القدم ،وهي معادلة صعبة ،وتحتاج للكثير من البذل والعطاء ،ولعل الجوانب المادية أكبر عقبة تواجه الأندية عند رغبتها في تغعيل مختلف الجوانب والفعاليات ،وقد سعينا بكل جهد في مجلس الإدارة لتفعيل هذه البرامج وغيرها مستعينين بدعم القطاع الخاص والمحبين والداعمين للأزرق الذين دائما هم الداعم الأول لأنشطته وبرامجه .

 

معسكرات النادي

** عسكر الفريق الأول عدة معسكرات فالفترة الماضية ماهي المكتسبة من المعسكر ؟

 ـ كما تعلمون ان المعسكرات ضرورة ملحة في مراحل الإعداد ،وهي لازمة لكل الفرق ،وبالتالي فإنها مهمة وتحتاج إلى التفعيل بشكل كبير ، والفائدة منها كبيرة فهي فرصة لرفع معدلات اللياقة البدنية وكذلك تطبيق الخطط الفنية وتجهيز اللاعبين ،وكما أنها تعزز العلاقات البينية بين اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية ،وفرصة لإجراء التجارب والمباريات اللازمة  للإعداد الجيد والمناسب قبل الدخول في المنافسات .

 

أسبوع الإدارات الرياضية

 

**   ماهي المحاور التي قدمتها في حلقة العمل خلال هذا اسبوع لادارات الرياضية لمحافظة جنوب الشرقية ؟

ـ حلقة العمل هذه  تناولت محاور ثلاثة هي الإدارة الرياضية ،وإدارة الأنشطة الشبابية ،وتفعيل خدمة المجتمع ،وهي من الورش المهمة لتنمية الموارد البشرية العاملة في الأندية وتأتي ضمن خطة وزارة الشؤون الرياضية لتعزيز قدرات العاملين في هذه المجالات .

 

**  من هي الفئة المستهدفة من هذه الحلقات ؟

 ـ كانت الفئة المستهدفة من العاملين في مجال إدارات الأندية ،واللجان الشبابية ،والفرق الأهلية ،والمدارس ،والمؤسسات ذات العلاقة بالعمل الرياضي والشبابي وخدمة المجتمع .

 

توصيات حلقة العمل

 

** اذكر لنا  التوصيات التي خرجت بها حلقة العمل ؟

ـ  أكدت الحلقة على ضرورة العمل في الأندية من خلال منظومة مؤسسية ،ووفق رؤى واضحة ،ومن خلال عمل جماعي وتعاوني ، كما يجب تفعيل مختلف الأنشطة الشبابية مع مراعاة حاجات الشباب النفسية والعمرية من هذه الأنشطة ودورها في تعزيز قدراتهم ، كذلك أهمية قيام المؤسسات الرياضية بدورها في خدمة المجتمع ،وتعفيل العمل التطوعي ،والتشجيع عليه .

 

تبرعات النادي

 

** لقد تم فتح باب للتبرعات للنادي خلال الموسم الكروي وحاجته  للدعم المالي … اين تكمن المشكلة ؟

 

 ـ الأندية بحاجة ماسة لإيجاد مصادر دخل ثابتة لها ،وتعزيز الاستثمار بها ، وهو أمر لا تستطيع الأندية وحدها القيام به ،ولذلك يجب أن يكون الدور الحكومي أكبر ليس في الدعم ،وإنما في توجيه القطاع الخاص وحثه للاستثمار في الرياضة والأندية ،وحقيقة الأمر لا بد من إلزامه إذا تطلب الأمر ذلك بهذا يمكن أن تعمل الأندية بشكل مؤسسي وتحقق دورها كما يجب دونما ضغط على أعضائها الذين لا يستطيعون الوفاء بهذه المتطلبات بشكل دائم .

 

**  لوحظ تعدد المدربين للفريق الاول لكرة القدم …  ماهو سبب كثرة التغيير ؟

 ـ  تعددت الأسباب فالبعض كان لأسباب تتعلق بالشهادات واعتمادها والآخر لأسباب فنية أو إدارية ، عموما تغيير المدربين ليس أمرا محمودا في المسابقات خاصة خلال الموسم الواحد ،وهو أمر نعلم مدى سلبياته ،ولكن قد تضطر الإدارات لذلك ،وهو ما حدث معنا خلال هذا الموسم .

 

 

مستوى اللاعبين الأجانب

 

** حدثنا عن  مستوى اللاعبين الاجانب مع الفريق الاول لكرة القدم ؟

ـ لم يكن مستوى اللاعبين عند الطموح المنشود ،ولم يكونوا عند المأمول منهم ،وحقيقة الأمر أننا لم نوفق هذا العام في اختيارهم ،وهو أمر نتحمله كمجلس إدارة ،ويستحق أن نعتذر لكل جماهيرنا عنه .

 

الموسم القادم

 

** ما هو إعدادكم للموسم القادم أن شاء الله ؟

ـ يجب الإعداد للموسم القادم بشكل أفضل وأكبر ولابد من دراسة جميع الملاحظات والإشكاليات لضمان عدم التكرار،كما يجب الاستعانة بذوي الخبرة من أبناء النادي قبل اتخاذ القرارات ضمانا لحسن اتخاذها ،ولابد من وضع خطة متكاملة للإعداد وفق موازنات واضحة لا تدخل النادي في حسابات وإشكالات مالية لا يمكن الوفاء بها ،وهو ما نعمل عليه حاليا ونسأل الله عز وجل التوفيق فيه وتحقيق الطموحات .

 

نادي صور في سطور

 

** واخيرا ,,,, هذه لمحة تاريخية عن نادي صور ….

نادي صور الرياضي يعتبر أحد أبرز أندية السلطنة وأقدمها و أشهرها ، رغم أن نادي صور تأسس رسميا عام 1969م، و بدايته الحقيقية كانت في العام 1962م حيث مارس النادي نشاطه في دولة الكويت تحت اسم نادي (الاتحاد) قبل أن يتغير ليحمل اسم الولاية العظيمه (صور) بعد العوده للسلطنة عام 1971م، وكان نشاط النادي قبل هذا العام مقتصرا على كرة القدم إلى جانب الانشطة الثقافية والاجتماعية والفنية الأخرى، ومع بزوغ فجر النهضة المباركة بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بس سعيد عام 1970م ومع عملية البناء والتعمير التي شملت كل أرجاء السلطنة أخذت أنشطة نادي صور في التطور وبدأ النادي في تولي مهامه المنوطة به في صقل مواهب الشباب وهواياتهم، ولأن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم فقد أهتم بها أبناء نادي صور أشد الاهتمام وسطروا أروع الإنجازات التي ظلت عالقة في أذهان كل من أحب نادي صور، تميز نادي صور بعدة مسميات وألقاب بحكم ما حققه من إنجازات صنعتها نجوم ظلت راسخة في الاذهان، فهو (العميد) لكونه من أوائل الأندية التي تأسست في البلد…